WWW.ALQADIR.ORG(مرحبا بكم في موقع الغدير)

دخول الموقع

   الغدير للفتیان والفتیات
    

يحتاجُ أَبنَاؤنا، من فتيات وفتيان، إلى كُتُبٍ جميلةٍ تقدِّمُ لهم معرفةً أخلاقيَّة تربويَّة وتاريخيَّة وعلميَّة...، وتُسَلِّيهم وتُفرحهم...

أدركنا، في مركز الغدير، هذه الحاجة التي غَدَت أكثر إلحاحاً، في هذا الزَّمن فخصَّصنا مكتبةً قصَصيَّة لتَلبيتها على أَفْضَل وجه، وسمَّيناها "مكتبة الغدير للفتيان والفتيات".

تتضمَّن هذه المكتبة عدَّةَ سَلاسِل صدَر منها حتى الآن:

1 - سلسلةُ "من تاريخنا": تتألَّف هذه السلسلةُ من عدَّة مجموعات تصدرُ تِباعاً، وتقدِّم مواقف متميِّزة، عرفها تاريخُنا المجيد، واتخذَها قادته الكبار، تحكي هذه السِّلسلة قصص هذه المواقف، وتضيء بها على الواقع الحياتي الذي نعيشُه، فَتُنيرُه، وتتركُ للفتى، أو الفتاة، أن يرى الحقائق بوضوح، يتبيَّن الصَّواب، ويختار المضيَّ في دربه.

2 - سلسلة "دروب الخير": تتألَّف هذه السِّلسلةُ من عدَّة مجموعاتٍ أيضاً، تصدر تباعاً، وتقدِّم لحظاتٍ مهمَّة من الحياة التي نعيشها، تلتقطها عينٌ نافذةٌ إلى جواهر الأمور، ويسطُّرها قلمٌ بارع في القصِّ، فيكشف في زحمة دروب هذه الحياة المتشعِّبة دروباً للخير، ويترك للفتى أو للفتاة، تبيُّنها بوضوح، من دون وعظٍ أو إرشاد، ويمضي فيها فرحاً من دون تردُّد، مقتنعاً بصحَّة ما يقوم به.

3 - سلسلة "قادتُنا": تتألَّف هذه السِّلسلة من عدَّة مجموعات، أيضاً، تصدر تباعاً وتروي وقائع مختارة من سير قادتنا العظام، فتقدِّم، من نحو أّوَّل، معرفة بتاريخنا في أزهى صوره، ومن نحوٍ ثان قبسات من حياة مشرقة، تمثل قُدْوة صالحةً ومثلاً يُقتدى به. صدرت، حتى الآن، مجموعتان من هذه السلسلة ترويان الأحداث البارزة من سيرة رسول الله الأعظم، محمد بن عبد الله3، قبل الهجرة وبعدها.

4- سلسلة "قصص من القرآن الكريم" .

ولا يخفى أن هذه الأحداث ستعرِّف أبناءنا الأحبَّاء بالمرحلة الأساس في تاريخنا، وبالمعجزة الخالدة التي حققها خاتم الأنبياء3، الذي أُرسل رحمةً للنَّاس كافَّة، وبشخصيَّته الفريدة في التاريخ، ما يكسبهم معرفةً وأصولاً أخلاقية وتربويَّة إسلاميّة وإنسانيَّة.

أعدَّ هذه السلاسل كتَّابٌ مختصُّون حرصوا على تحقيق الشُّروط اللاّزمة والكافية للإجادة، وهي العودة إلى المصادر الموثوقة، والكتابة بلغة قصصية سهلة، بسيطة، مشوِّقة تقدّم المعرفة والمتعة الفنيَّة والتسلية في آن.

وقد حرصنا على أن تقدِّم هذه السلاسل منظومتنا الأخلاقية - التربويَّة في قالب قصصيٍّ جميل، وفي أبهى حلَّة، من خلال الإخراج الجيِّد والطِّباعة المتقنة، والرُّسوم الجميلة والموحية.

نرجو من الله سبحانه وتعالى، أن نكون قد وفِّقْنا إلى خدمة أبنائنا الأحبَّاء وإلى مرضاته عزّ وجلّ، فهو الموفِّق في جميع الأحوال.

 
الإصدارات الجديدة

  تكملة الغدير

التحديث الأخير
 
متن مجلة المنهاج 1-52
2009 May 31
 

 جميع الحقوق محفوظة لمركز الغدير للدراسات والنشر والتوزيع . ش . م . ل .
Copyright © 2016 www.alqadir.org. All rights reserved.